Flag Counter

upside.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

اتصل بنا


الموت الزاحف على الطرقات : سيارات الإسعاف .. عربات النجدة والدوريات

وسأحكي بحكم مشاهداتي ومعايشتي عن طبيعة الخطر الذي تمثله تلكم المتحركات على مستخدمي الطريق ، سواء أكانوا راجلين أو راكبين مع ذكر عدة أمثلة بطبيعة الحال

 

شهدت قبل عدة سنوات حادثا مروعا تسببت فيه سيارة إسعاف تحمل أحد الجثامين وذلك في نهاية شارع الحرية جهة الوزارات .. حيث أن سائق سيارة الإسعاف تلك كان يظن ان مجرد إطلاقه لصافرة سيارته والطيران بالسيارة بسرعة 200 كيلو متر في الساعة كافيا لتمهيد الطريق أمامه من أي عائق ويجعل السيارات والمارة امامه يتلاشون فور رؤيته وسماعهم لصافرته المزعجة ..

والذي حدث أنه في ذلك التقاطع والذي هو على شاكلة الحرف
    كانت الإشارة الضوئية مغلقة أمام سائق الإسعاف ومفتوحة (T) لسائقي الطريق العرضي الأخر والذي هو إتجاه واحد وبمثابة طريق سريع .. سائق السيارة الإسعاف لم يراع كل ذلك وإخترق الشارع فجأة ،، وكانت هنالك سيارة ملاكي تسير في الشارع الذي هو مفتوح لها بسرعة عالية جدا، وقبل أن يستوعب الجميع ما حدث وقع الإصطدام المروع ..!! والذي كان من شدة قوته أن قذف بسيارة الإسعاف جهة البناية المجاورة لتهدم السور الخارجي بأكمله وتستقر في فناء ذلك المبني وسط الحطام والرُكام ثم شاهد الجميع الجثمان المكفن يطير من السيارة ويسقط عدة سقطات عنيفة في الأرض والتي اجزم لو كان حياُ لما كان قد نجأ من هذه السقطات ..!!

وكانت هذه هي المرة الاولى والاخيرة لي التي اشاهد فيها شخصاُ يموت مرتيين

عربات النجدة والدوريات ..

حملت الاخبار قبل فترة ان إحدى الدوريات إنقلبت عدة مرات في شارع مدينة النيل بامدرمان عندما كانت مسرعة في تلك الإتجاهات لتلبية نداء مواجبة .. وقد أصيب راكبوا الدورية إصابات بالغة وتم نقلهم للمستشفى ..

وقبل فترة في شارع الحرية تحديدا أمام سوق السجانة حدث إرتطام مخيف بين ثلاثة سيارات لتلك الدوريات بسبب السرعة الزائدة كان من نتيجته أن تسبب الحادث بتلف رئيسي فيها جميعا ..!!

بعد الاحداث التي سبقت موت جون قرنق ألقى المواطنين اللوم على تلك الدوريات لعجزها عن حمايتهم ساعة حدوث الإشتباكات حيث كانت تلكم الدوريات تأتي إلى أماكن الإشتباكات وتقف بعيدة وتقوم بإطلاق عدة أعيرة نارية في الهواء ثم تذهب في حال سبيلها ..!!

وبعد الاحداث لاحظ المواطنون أن تلكم الدوريات والتي تتسلح بأحدث السيارات وأقواها تتعمد وراكبيها عند تحركهم الصياح وإحداث الجلبة مع السرعة الزائدة غير الضرورية للمركبة في محاولة لبث الطمأنينة وإظهار ما فقدته من تقدير المواطنين إبان الازمة .. ولكن تلكم الأفعال لم تجلب إلا الذعر وعدم الإطمئنان كما انها بثت الرعب أيضاً ..!

تلكم القوات وسائقوها يمثلون خطرا أكيدا على الطريق .. دون مراعاة لسوء الطرقات والهجرات التي حدثت للعاصمة والتي يستعصى على الوافد إليها التعامل مع إشارات المرور أو حتى إجتياز شوارع الإسفلت بصور صحيحة .. أنظروا لأي عربة من تلكم الدوريات على الشارع وأنظروا للطريقة الفظيعة التي يقودون بها تلكم السيارة وستجدوا أنها لا تتناسب مطلقا مع إزدحام الطريق وإمتلائه بالمارة والراكبون والراجلون بل وحتى السيارات والدواب والماشية ..!

يمكن لمن أراد الإستذادة من المعلومات زيارة مكتبة الإثنين الأسود في موقع المكتبات هنا ليرى إنطباعات ومعايشات بعض من صوروا وعايشوا هذه المشاهد وتعامل الدوريات مع الحدث حينها..!
   
 


                                  ©2010 - 2017 madeinsudan.net . All rights Reserved.

                            Alfsanf company. 3D panel Buildings experts

Powered by