Flag Counter

upside.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

اتصل بنا


 

يا أخوانا الفار دا أعمل معاهو شنو ؟!!!
 
 
الأيامات دي عندي مشكلة عويصة خلاص ... حرب شعواء مشتعلة في البيت .. ولحدي هسي ما معروف إذا كنت هازم او مهزوم ... طافش أو مطفوش .. كاتل يا مكتول .. وعدوي المرة دي ما بشر نوع التقدر تنازلو أو تصارعو يختها ليك وتختها ليو كما جرت العادة .. خصمي المرة دي (الله يكرم السامعين) فار !! .. أي والله فار مااااااكن وتخين وخايف أقول جِقِرْ بس ما إتأكدت لحدي هسي المهم هو ما( أُم سيسي) حقنا المعروف داك !!

والقصة كالتالي :

جيت داخل البيت قبل إسبوع متأخر شوية مجرد ما فتحت باب الغرفة لقيت قدامي فار تخيييييييين واقف بيعاين لي جو عيني مباشرة التقول كان منتظرني .!! إتخلعت بالجد والفي راسي طار ! الخلعة من إنو الفار ما جرى ولا حتى إتحرك .. واقف في حتتو وبيعاين سااااااااي !! من الدهشة والخوفة ما عرفت أطردو كيف !! شبكتو ليكم بِس .. بِس وهو ما إتحرك من مكانو إلا لمن إتناولت لي برطوش حتين إتحرك وقام جرى دخل تحت الدولاب !!

قصة غريبة جداً !! رقدت أفكر وأقول يا ربي الفار دا جا من وين ؟ وداير شنو ؟ ...بما إنو الوكت كان متأخر شوية قلت أحسن إنتظر للصباح وأشوف الحاصل .. بس المشكلة إنو الفار ما إنتظر للصباح معاي .. الليل كلو شاعر بيهو حايم في الغرفة وبيفرفر من حتة لي حتة سمعت صوتو طالع في الدولاب وتحت السرير وفي طربيزة الكومبيوتر وأنا حا ولت اطنشو وأنوم لكن لاوزت يقوم يجيني فوق في السرير عشان كدة نمت بي عين واحدة اليوم داك !!

تاني يوم الصباح قمت وعملت إنفيستقيشن في البيت فإكتشفت إنو الفار دا جا داخل من بيت الجيران الناسو رحلو منو .. الظاهر كان مؤجر معاهم وبعد ما رحلو ما لقى حاجة ياكلا أو يشربا فقرر يرحل معاي أنا ، التقول انا فاتحا تكية !! ..

عملت إحتياطي ونفير في البيت وريت الجماعة كلهم إنو (في بيتنا فأر) والناس تعمل حسابا لاني ما عارفو ضكر ولا إنتاية .. متزوج ولا (علي قيد الحياة) أمكن يكون جانا بي أولادو أو يكون أنثى حامل وكايسا ليها حتة تفقس فيها .

ناس البيت عملو اللازم وأنا طلعت الشغل ومن هناك جاتني إشارة عاجلة إنو الفار حايم في البيت بي كل ثقة وما خايف من زول .. مرة في المطبخ ومرة في الحمام ومرة في الحوش لكن أكتر (المرارير) في غرفتي ،ودا الكان بيخليني أتوتر !!!

جيت نهاية اليوم لقيت الفار دا بدا يستعرض في قوة أسنانو ! لقيتو مسك وصلة الكهرباء وأكل جزء كبير منها لمن عورتا إنكشفت ، والسلوك النحاسية الجوة ظهرت !! والغريبة الكهرباء ما طقتو وكتلتو !! التقول سنونو مغلفا بي خشب !! .. قلت النخش إستحما قفلت باب الحمام وراي لقيت روحي قدام الفار دا وجها لوجه !! كنت قايل روحي زريتو واتاريهو هو الزراني .. لقيتو قاعد فوق حوض الموية وبيعاين لي بدون ما يخاف .. ودي كانت فرصة كويسة إني أدرسو عن قرب وأشوف مواصفاتو وهو اتاريهو برضو كان بيدرس فيني ويشوف مواصفاتي .. ودي عرفتها من عيونو الكانت بتعاين لي تحت وفوق بي إنتظام !! ..

فاري دا إتضح لي أثناء دراستي ليهو إنو فار منزلي وحجمو أكبر من المتوسط قدر قبضة اليد عيونو خضراء عسلية وشنباتو يمين أطول من شنباتي دي ، التقول فار جعلي جاني مهاجر من المحمية .. عندو (فراء) رمادي جميل وشكلو ناعم بس أنا ما هبشتو .. وأخطر ما في المواصفات دي سنونو وخشمو العامل زي الضفارة !! سنونو بارزة جدا لي برة طويلة وحادة زي المنشار (دا بيكون بسنها مخصوص لي غرض ما عرفتو شنو لحدي هسي ) !!

فكرت قلت أحسن أطلع من الحمام بي سرعة وأقفلو جوة .. وفعلا نفذت الشغلة دي ومشيت جبت لي عكاز ماكن وفتحت الباب وانا جاهز عشان أديهو واحدة افرطق بيها راسو ، لكن لقيتو إختفى مرة واحدة رغم إنو ما في حتة يطلع منها إلا مروحة الشفط ودي عالية والحيطة ملساء بالبلاط !! طيب طلع كيف ؟! يكون يا ربي مركب في كرعينو شفاط قزاز عشان يثبت بيهو نفسو ولا كيف ؟!! راسي ضرب وما لقيت حل إلا إنو الفار دا طلع من المروحة ، لكن عرفت معلومة جديدة أول مرة اعرفا اللي هي الفيران دي من النوع المتسلق للحيط الملساء بدون ما يقع زي الضببة (جمع ضب) ..

طبعا في الظروف دي لغيت مشروع الحمام (إستحمى كيف والفار دا بيراقبني وراجيني أتعرى قدامو يقوم يشتغل فيني قريم بي سنونو ديك ) !! .. إتشطفت ودخلت المطبخ إتغدى لقيت الفار دا بوظ الأكل لأنو بي كل حسادة أخد من كل حاجة قرمة كبيرة ما خلى أي حاجة ما قرم منها حتى طبق الكسرة قرم من السعف بتاعو لكن الظاهر طعما ما عجبو !!



 

 
 

مرقت بالليل وجيت متأخر كالعادة وأنا متوتر وبدعو في ربنا الفار دا يكون إتخارج مجرد ما فتحت الباب وولعت النور لقيت منظر غريب !! الفار الما بيخجل طالع في طربيزة الكمبيوتر ومتلصق جمب الفارة وخاتي خشمو في خشمها محل بيطلع السلك وقاعد يتحكحك !! ما زعلتني قلة ادبو لكن الزعلني إنو واصل في شغلتو ولا إشتغل بي في تجاهل واضح وعدم تقدير لي رجولتي وعزوبيتي وعدم مراعاة لي أحاسيسي النبيلة .. ما كضبت طوالي شلت الجزمة وفكيتا ناحية قيس وليلى ديل !! .. قيس طلع حريف جفل في أخر لحظة لكن الجزمة جات في راس ليلي وعملت ليها إرتجاج في ال SCROLL بتاعتا !!

حلفت قلت الليلة أصلو ما أنوم كان ما قبضت الفار دا او طردتو على اسوأ الفروض .. عاينت لي الجهة التانية من الغرفة لقيتو واقف بيعاين لي في تحدي واضح إتحركت عليهو بي غيظ وهو واقف لكن فجاة كدة انا زاتي وقفت بعد ما جاني خاطر في راسي !! قلت إنو الفار دا إحتمال يكون شيطان متلبس في شكل فار ،، أو فار راكبو شيطان وفي الحالة دي من الأفضل التعامل مع الموضوع بي حكمة بدل التشنج .. فكرت سرعة وأنا بعاين ليهو وهو بيعاين لي زي الداير يعرف خطوتي الجاية شنو .. طوالي فكرت قلت عشان أقطع الشك باليقين أحسن أقرا ليو كم أية كدة من القرأن الكريم لو الفار إتحرك وإتضايق يبقى اكيد دا شيطان راسو عديل وفي الحالة دي الحل ساهل .. جارنا الفكي أبكرينا قاعد أمشي أناديهو وهو بيتصرف معاهو بعد داك ..

بس كانت مشكلتي أقرا ليهو يا تو آيات من القرآن الكريم ؟ لأني بي صراحة ما حافظ الأيات البتساعد في تهييج الشياطين والجان .. بي سرعة فكرت وقلت بما إنو القدامي دا فار فأكيد ممكن الواحد يقرا ليهو كم اية من السور الفيها أسماء حيوانات زيو زي سور العنكبوت والبقرة والفيل والنحل والنمل .. مسكت اول وأقرب واحدة اللي هي صورة الفيل ، وبديت أقرا فيها بي صوت عالي وأنا مركز على الفار لكن النتيجة كانت مخيبة بالجد لأنو الفار بدا لي ذي الإستعدل في وقفتو ودنقر راسو وبقى يستمع في خشوع !!! مع إنو زمان قرينا في العلوم إنو الفيل بيخاف جدا من الفار رغم ضخامتو لانو الفار ممكن يكتل الفيل بي كل سهولة لو قدر يطلع في خرطومو ويخش في نخرتو يكتم ليهو (النفاسات) ويرقدو سلطة !!

سورة الفيل إنتهت والفار عاين لي زي البيقول (أحسنت) أو (هل من مزيد) ؟! لكن طبعا ما كان في مزيد لأنو بي صراحة بقية السور ما حافظ منهم ولا أية !! وبالرغم من دا حمدت الله على الاقل إتضح لي إنو الفار بتاعي دا ما راكبو لا جان لا شيطان فقلت أحسن أحاول أضربو بالعكاز وبديت معاهو أشرس مطاردة في الغرفة وفي النهاية قدر يدخل جوة دولاب الملابس الكان مفتوح وطوالي بي سرعة قفلت الدولاب بالمفتاح ودسيت المفتاح في جيبي (للضمان وكدة) وأنا فرحان جدا . أخيرا أب شنبات في المصيدة وكل الحا يحصل إني أخليهو في الدولاب لحدي ما يفتر وينهكو الجوع والعطش كم يوم وبعد داك أفتح الدولاب يا لقيتو ميت يا كمان بي ضربة بسيطة من اقرب شبشب جبت خبرو وأرتحت من الهم دا ..

مشيت رقدت في السرير وأنا مرتاح وراضي عن نفسي لكن بعد ساعة أسمع ليك صوت من ناحية الدولاب فررررررر فررررررر كررررررررر ورررررررر !!!! الله الحاصل شنو ؟! ولعت النور وشفت ليكم منظر عجيب ؟!!

شوف عيني نشارة دولاب الخشب نازلة من تحت بي سرعة شديدة وبي إنتظام مع إستمرارية الصوت .. أتاريهو إبن الكلب قاعد ينشر في الخشب عشان يعمل ليهو خرمة يطلع منها وإذا طلع فبالتاكيد أول حاجة حا يفكر فيها هي الإنتقام مني ودا الهاجس هنا !!

ما كضبت طوالي مشيت ناحية الدولاب وبقيت أضرب فيهو من برة عشان الفار يخاف ويخش لي جوة .. لكن الفار واصل ينشر في الخشب ولا شغال بي (عارفا دي جلكسات مني ساي) والنشارة نازلة زي المطر (التقول مركب في خشمو فارة نجارة) ..

طيب أعمل شنو ؟!!! .. قدرت إنو الفار إذا نجح يطلع من الدولاب فبالتأكيد حا يكون عطشان ولازم يشرب عشان يبل ريقو ويغسل سنيناتو السنينات ديل !! طوالي إتذكرت واحد صحبي قال لي أخت للفار موية مخلوطة بي إسبرين أو بندول مجرد ما الفار يشربا طوالي حا يموت أسرع من سم الفار زاتو .. طوالي مشيت جبت لي صحن صغير وكباية موية ذوبت فيها 3 كورسات بندول وتلاتة كورسات إسبرين وصوتهم بالمعلقة وكبيتا في الصحن وأنا على يقين إنو الوصفة دي لو شرب منها حصان عديل طوالي حا يتلحس ، خلينا من الفار الصغير دا .. (لاحظو إنو صوت النشر بتاع الفار لسع متواصل أثناء تحضيري للوصفة دي) !! المهم ختيت الصحن قدام الدولاب ومشيت قلت أخد لي نومة لأني كنت تعبان والصباح رباح !!

 
 

 
 

جاتني كوابيس مرعبة اليوم داك .. حلمت إنو الفار طلع من الدولاب وشرب من الموية ومشى على فارة الكمبيوتر (وإتحكحك معاها شوية) وبعد داك جا متلب لي في السرير وجاني جم كرعيني عديييييييييييل !!! ... في اللحظة دي شعرت بإني لازم أقوم من النوم لكن ما قدرت ، جاتني الحاجة الإسمها (الجاثوم) البتتقل الزول لمن يجي يصحى من النوم والوكت دا الفار قرض جذء من الغطاء الكنت متغطي بيهو ودخل تحت الغطاء .. وأنا بحاول أقوم من الكابوس دا وما قادر ونفسي ماشي زايد ..

كنت نايم لا بس برمودا رياضية قصيرة والفار جاني من طرفا (فوق للركبة) وبدا يقرض وينشر وهو متقدم لي فوق وأنا كبيت عرق شديد في الصقط دا وما قادر إتحرك أو أقوم من النوم والفار متوغل وماشي وما شي .. هو والقون ... هو والقون زي ما بيقول مذيع الكورة داك وفي اللحظة دي قدرت إتنفض وأنط وأولع النور وأنا نفسي قايم شديد .. دا حلم شنو وكابوس شنو دا ؟!!

في اللحظة دي إنتبهت إنو الدنيا برد زيادة عن اللزوم عاينت لي البرمودا قربت أغمر من الخلعة لمن شفتها مشرشرة ومشروطة !! أتاريني ما كنت بحلم والفار فعلا كان في سريري .. وبالرغم من دا حمدت ربنا إنو البرمودا كان فيها سوستة وهي العطلتو .. لأنو لوكانت تكة عادية والفار قدر يمر ويمرر مخططاتو وأفكارو الشيطانية الحاقدة كان ما في حل المرة دي إلا ألغي فكرة الزواج (البأجلو كل شوية دا) مرة واحدة ، وأمشي اعتكف في زاوية أو أطلع الجهاد في أفغانستان او البوسنة والهرسك !!

مشيت ناحية الصحن عشان أعرف لو هو شرب من الموية ولا ما شرب !! من ما عاينت للصحن طوالي إتذكرت الفكي الجابو ليهو شاي بي لبن لمن شرب اللبن وفضل الشاي لأني لقيت الموية ما فيشة لكن البندول والإسبرين قاعديييين وبي نفس الكمية الكبيتا !!

الموضوع بقى جد خطير ووصل العضم طالما بقى متعلق بي مشاريعي المستقبلية وطالما الفار الفارة دا ما قادر يفرز يقرض شنو من المايقرضو شنو .!!.. عشان كدة تاني يوم الصباح طوالي مشيت السوق عشان أشوف شي يقبض الفار دا ..

*السلام عليكم !! كيفك يا حاج ؟!
*عليكم السلام يا ولدي .. إتفضل داير شنو !
*بقول شنو يا حاج .. عندك شرك فار ؟!
*داير تقبض بيهو شنو يا ولدي ؟!!
*داير أقبض بيهو سمبرية يا أبوي .. عندك ولا أشتت ؟!
*إنت زعلت ولا شنو ؟!
*كيف ما أزعل ياخ !! أقول ليك داير شرك فار تقول لي داير تقبض بيهو شنو ؟!
*خلاص ما تزعل يا ولدي عندي واحد عادي زي الزمان داك وواحد شكل قفص ؟!
*الفرق شنو في الإتنين يا حاج ؟
*الفرق الأول بيقبض الفار ويخنقو لامن يموت والتاني بيقبضو ليك حي جو القفص .
*أديني ليهم الإتنين يا حاج ..
*إنت داير تقبض الفار حي تعمل بيهو شنو ؟!
* داير أسلخو و أسوي من جلدو محفظة يا حاج ..

شلت الشركين وجري على البيت .. الوكت دا ناس البيت كانو جابو سم فار وشتتوهو في الغرفة لكن بعد أقل من ساعة لقو الفار أكل السم كلو ولسع بيتحاوم في الأوضة (التقول أكل حبوب منشطة ما سم فار) !!

ما صبرت لحدي يجي الليل ..طوالي نصبت الشركين وطلعت لمن جيت راجع بعد فترة لقيت الشرك التقليدي ما قبض الفار رغم إنو الفار جا وأكل الطماطماية الفيهو لانو الشرك طلع قوي ومعصلج حبتين وما حساس لي حركة الفار .. والشرك التاني زي القبض الفار لكن الفار قدر يطلع منو بعد ما أكل اللحمة الجواهو لأنو الزول العمل الشرك كان طيرة ساي وعمل السقف من البلاستيك والفار طلع في باب الشرك ونشر السقف عمل فتحة متساوية الأضلاع وإتخارج !!

هسي العمل شنو يا أخوانا مع الفار دا ؟!! انا هسي بكتب في البوست دا وأهو الفار قدامي في الطربيزة مع محبوبتو الفارة بيتحكحك فيها كالعادة ولا شغال بي الشغلة ؟!!

أنا غرضي كلو حاليا حماية مستقبلي لاني بالجد داير أعمل لي أطفال وأبناء لي قدام.. لكن لمن رجعت السوق أسأل لو كان في منو واحد مصفح أو من الصلب الزول الباع لي الشرك داك سألني :

ودا داير تستعملو فوق شنو يا ولدي ؟!!

 
 

                                  ©2010 - 2017 madeinsudan.net . All rights Reserved.

                            Alfsanf company. 3D panel Buildings experts

Powered by